منتدى أبنــــــــاء التامـــــــا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رسالة الي رئيس القصر الجلابة عمر بشير وحكوتة
الأربعاء أغسطس 28, 2013 2:00 pm من طرف الصديق صابون

» شيخ عيسي ابكر رسالة الي الشعب السودان
الأحد أكتوبر 14, 2012 7:55 am من طرف yousif adam edris

» الاسبوع الثقافي جامعة النيلين رابطة طلاب حجر التاما الجامعات المعاهد العليا السوادنية
الإثنين أبريل 09, 2012 7:18 pm من طرف yousif adam edris

» نبذة تعريفية عن تاما بلاحدود التاما
الأحد فبراير 19, 2012 2:12 am من طرف yousif adam edris

» تاما بلاحدود الشعب التاما
الأحد فبراير 19, 2012 1:49 am من طرف yousif adam edris

» شعار تاما بلاحدود
السبت يناير 07, 2012 4:17 pm من طرف yousif adam edris

» أبوخليل محمد عبدالله بابكرلاجئ سودان بالقاهرة ,من مواليد ولاية شمال دارفور, بمحلية كتم عام1973م
الأربعاء يناير 04, 2012 3:22 pm من طرف yousif adam edris

» لجنة تمهدية لرابطة حجر التاما المؤتمر التسيسي الاولي .الخميس 23مارس 2006م القاعة الشهداء
الأربعاء يناير 04, 2012 1:21 pm من طرف yousif adam edris

» منطقة نبقايا بوحدة ام شالاية الادارية بغرب دارفور حاكورة التاما
الخميس ديسمبر 29, 2011 2:08 pm من طرف yousif adam edris

التبادل الاعلاني
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


الاوضاع في دارفور عدم تميز الاخرين من قبل فيئات معينا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاوضاع في دارفور عدم تميز الاخرين من قبل فيئات معينا

مُساهمة من طرف yousif adam edris في الإثنين ديسمبر 05, 2011 6:11 pm

ظل
بعض مواطني وحدة ام شالاية الادارية بمحلية ازوم بولاية غرب دارفور يشكون
من التداعيات السلبية التى خلفها مؤتمر ميرى «كور ماندى » الذى عقد فى يوم
الاثنين الموافق 25/7/2011م تحت عنوان «حفظ الامن والمزروعات والفزع
المشترك» بمشاركة «26» قبيلة وغياب اربع قبائل اخرى هى «الداجو، التاما،
النجاء والعطورية» بحضور ضابط ادارى كبير ومعروف لاهل المحلية ونائب رئيس
المؤتمر الوطنى بالمحلية، حيث يرى هؤلاء المواطنون ان المؤتمر حوى جملة من
التناقضات واريد به باطل وبعلم معتمد المحلية الشرتاى ابو القاسم محمد سوار
مشيرين الى?ان المؤتمر تم عقده بواسطة بعض الاشخاص الذين لا يريدون
للمنطقة الاستقرار، وخير دليل على ذلك طردهم لممثلى بعض القبائل ومنعهم من
حضور فعليات المؤتمر، ما اثار حفيظتهم ودفعهم لرفع شكوى لحكومة الولاية الا
ان الامر لم يجد الحسم حتى الآن وخاصة ان الذين سعوا لقيام المؤتمر بدأوا
يبثون سمومهم وافكارهم الشيطانية وسط افراد المجتمع لشق صف القبائل وزرع
الفتن بينهم وتحريض القبائل ضد بعضها بعضا.
من اهم ما ترتب على المؤتمر
المشار اليه كما يقول بعض من تحدث لـ «الصحافة» ان تصفية خمسة من قيادات
ابناء قبيلة التاما ربما يكون من نتائجه بجانب اقصاء كل من يتولون مواقع
مهمة بحكومة الولاية وتمكين آخرين مكانهم وفى الاتجاه ذاته عبر قيادات
واعيان من قبيلة التاما بالمحلية عن بالغ اسفهم لقيام مثل هذه المؤتمرات
الاقصائية بعد ان لم يتمكن مخططو المؤتمر من حفظ اسرارهم وتوصياتهم التى
تسربت للاهالى واصبحوا عرضة للضحك والمسخرة حيث الناس يتداولونها فى مجالس
الحضر والريف.
وفى الاتجاه ذاته عبر ممثل الدائر بمنطقة ام شالاية محمد
اسحاق عن بالغ حزنه لعدم وجود المؤسسية فى داخل حزب المؤتمر الوطنى
بالمحلية وابتعاد المعتمد عن قضايا المنطقة الملحة ومؤسسات الحزب وعدم اخذ
المشورة فى كل الامور والعمل بمفرده مشيرا الى ان قيام مؤتمر ميرى يعتبر
واحدة من تداعيات الازمة التى يمر بها حزبه بالمحلية واعتماد المعتمد فى
تخطيطه لامور المحلية على افراد ليس لديهم علاقة بمؤسسات الحزب، لافتا الى
انه كنائب للدائرة عن المؤتمر الوطنى ليس له علم بقيام المؤتمر ولا حتى
مسؤول الحزب بالوحدة الا بعد طرد بعض مم?لى القبائل الذين اثاروا الامر فى
مجالس المدينة، واضاف ان المعتمد حتى الآن باعتباره رئيس الحزب بالمحلية لم
يجتمع بمؤسسسات الحزب لاطلاعهم على حيثيات المؤتمر الامر الذى احدث فراغا
فى مؤسسة الحزب ما جعل الكل يعمل على هواه بمعزل عن الآخر.
من جانبه
اقر ممثل المؤتمر الوطنى بوحدة ام شالاية الادارية تاج الدين زكريا بوجود
فراغ كبير وعدم تناسق فى مؤسسات حزبه للتفاكر حول قضايا المنطقة الامنية
والسياسية وحتى الخدمية التى يحتاجها المواطن، ويقول مراقبون ان قيام مؤتمر
ميرى « كورماندى » فى ظل الظروف التى تعيشها المنطقة غير مناسب وسيساهم فى
هتك النسيج الاجتماعى المتماسك الذى تميزت به منطقة ام شالاية لان المؤتمر
القصد منه اولا واخيرا تأليب قبائل وحدة ام شالاية ضد بعضها حتى يجد ضعاف
النفوس ضالتهم فضلا عن اعطاء بعض الصلاحيات الادارية لاشخاص وتعيين عمد
ومش?ئخ بطرق غير قانونية وبالفعل شرعوا فى ذلك وان قيام مثل هذه المؤتمرات
التي تكتسي السمات العنصرية خطر على امن المنطقة برمتها بل السودان كله لان
مهندسي المؤتمر من بينهم اشخاص مشتبه فيهم لانهم من المعارضة وكانوا خارج
السودان جاءوا لكى يخلقوا فتنة داخل المجتمع الذى ظل متماسكا طوال سنوات
الحرب والقتل التي حدثت بدارفور.
الا ان معتمد المحلية الشرتاى ابو
القاسم احمد سوار رئيس ادارة دار كرنى يؤكد ان محليته لا توجد بها نزاعات
قبيلة ولكن توجد مشكلة اجتماعية بحتة تحتاج للمعالجة وانه استطاع عقد 26
مؤتمر صلح قبيلياً اسهم كثيرا فى رتق النسيج الاجتماعى وفتح الطرق وتسهيل
الحركة التجارية بين القرى والاسواق الكبرى بالولاية ، وحين سألته عن ان
هنالك مؤتمرات غير ناجحة بشهادة كثيرين تهرب من الرد على حيثيات قيام مؤتمر
ميرى «كورماندى » الشهير الذى عده مواطنون من اكبر الخسائر له وانه خصم من
رصده كثيرا وسط اهالى المحلية، وفى السياق ذاته يرى ع?د من المواطنين
واصحاب المزارع التى تم تخطيطها لمواطنين من خارج منطقة ام شالاية ان
التخطيط جاء لاعتبارات قبلية بحتة من قبل الذين قاموا بالتخطيط بغرض توطين
اناس آخرين حتى يحدثوا توازنا قبليا لهم فى المرحلة القادمة وخاصة في
الانتخابات القادمة وهى واحدة من مخرجات مؤتمر ميرى مشيرين الى ان عملية
التخطيط تمت دون مشورة اهل المنطقة والاداره الاهلية واصحاب المزراع الذين
عندما احتجوا على ذلك التخطيط تم وصفهم بالمعارضة وابلاغ من ارادوا تمليكهم
الاراضى بان الذين يحتجون احتجاجهم ليس بغرض تعويضهم بل انهم لا يرغبون فى
اق?متكم بجوارهم الامر الذى اثار حفيظتهم ويذكر احد المتضررين ان ادارة
التخطيط بالمنطقة لم تخطرهم وتجاهلوا الادارة الاهلية واصحاب المزارع الذين
لم يحصدوا مزارعهم وملكوها لمواطنين جدد وعندما رفضوا ذلك الامر نعتوهم
بالمعارضة وقالوا انه لابد من زجهم في السجون حتى تكون عبرة وعظة للاخرين ،
فاضطر اصحاب المزارع للخضوع لاوامرهم ، حتى تحظى منطقتهم باموال التخطيط
مقابل التنمية فتم تخطيط اكثر من «2» الف قطعة سكنية مقابل اموال طائلة لم
تحظ المنطقة منها بشيء من التنمية الامر الذى جعل المواطنين يتساءلون اين
ذهبت اموال اراضيه? ونصيب المنطقة؟!. وفى هذا الاتجاه يقول ممثل الدائرة
بوحدة ام شالاية محمد اسحاق ان المنطقة اصبحت مقصودة من اطراف عديدة
باعتبارها ساهمت فى الانتخابات بصورة فاعلة لهذا ظهرت بعض الاصوات النشاز
تريد نسف النسيج الاجتماعى الامر الذى جعلنا نطالب بوجود مكتب لجهاز الامن
لمتابعة مثل هذه الاحداث وخاصة مسألة التقارير الامنية السرية التى ترفع ضد
بعض المواطنين الذين كانوا سببا فى استقرار المنطقة بدون الرجوع للجهات
الرسمية مبديا اسفه لعدم اعطاء المنطقة نصيبا من ايرادات التخطيط التى تمت
بطرق ملتوية حتى توجه نحو تنمية الوحد?.
وفى السياق نفسه طالب مواطنون
بالمحلية الحكومة الاتحادية بالتدخل الفورى لمعالج بعض الظواهر السالبة
التى ادت الى ظهور بوادر انقسامات وتكتلات قبيلة ادت الى تفكك النسيج
الاجتماعى نتيجة لتداعيات قيام مؤتمر ميرى «كورماندى».
avatar
yousif adam edris

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
العمر : 31
الموقع : facebook

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tamaglobe.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى