منتدى أبنــــــــاء التامـــــــا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» رسالة الي رئيس القصر الجلابة عمر بشير وحكوتة
الأربعاء أغسطس 28, 2013 2:00 pm من طرف الصديق صابون

» شيخ عيسي ابكر رسالة الي الشعب السودان
الأحد أكتوبر 14, 2012 7:55 am من طرف yousif adam edris

» الاسبوع الثقافي جامعة النيلين رابطة طلاب حجر التاما الجامعات المعاهد العليا السوادنية
الإثنين أبريل 09, 2012 7:18 pm من طرف yousif adam edris

» نبذة تعريفية عن تاما بلاحدود التاما
الأحد فبراير 19, 2012 2:12 am من طرف yousif adam edris

» تاما بلاحدود الشعب التاما
الأحد فبراير 19, 2012 1:49 am من طرف yousif adam edris

» شعار تاما بلاحدود
السبت يناير 07, 2012 4:17 pm من طرف yousif adam edris

» أبوخليل محمد عبدالله بابكرلاجئ سودان بالقاهرة ,من مواليد ولاية شمال دارفور, بمحلية كتم عام1973م
الأربعاء يناير 04, 2012 3:22 pm من طرف yousif adam edris

» لجنة تمهدية لرابطة حجر التاما المؤتمر التسيسي الاولي .الخميس 23مارس 2006م القاعة الشهداء
الأربعاء يناير 04, 2012 1:21 pm من طرف yousif adam edris

» منطقة نبقايا بوحدة ام شالاية الادارية بغرب دارفور حاكورة التاما
الخميس ديسمبر 29, 2011 2:08 pm من طرف yousif adam edris

التبادل الاعلاني
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


الزعيم الخالد " ابو جميزة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الزعيم الخالد " ابو جميزة "

مُساهمة من طرف إسماعيل عمر في الثلاثاء يناير 25, 2011 12:28 pm



حركة "أبو جميزة" سبتمبر 1888 – فبراير 1889م


عرض الدكتور/ بدر الدين حامد الهاشمي

قام "أبو جميزة" بحركة مناوئة للمهدية في دارفور عبأت في أسابيع قليلة كل غرب دارفور ضد دولة المهدية. ففي خلال شهرين تكبد الأنصار ثلاث هزائم على يد جيوش الغرب، وهددت الحركة وجود الإدارة المهدية في دارفور تهديداً فعلياً وعرضتها لخطر عظيم، لذا فإن حركة "أبو جميزة" تعد مرحلة محددة في العلاقة بين دولة المهدية وغرب دارفور ساد فيها عنف دموي، بيد أنها في ذات الوقت مرحلة وصلت فيها الصراعات والأزمات بين أقاليم دارفور المختلفة إلى ذراها. ولعل هذا البعد قد تم إغفاله من قبل كثير من المؤرخين رغم أن فهم هذا البعد ضروري لفهم حركة "أبو جميزة" ذاتها.
إن معرفة أحداث الفترة التي سبقت ظهور "أبو جميزة" كمحارب ضد المهدية وأسباب "ثورته/ تمرده" وما تلا ذلك من أحداث تعطي فكرة عن أحوال أقاليم دارفور في تلك الأوقات التي اتسمت بالتغييرات السريعة المتلاحقة، والتي أظهر "النظام القديم" خلالها قدرته على التغيير كما أوضح أيضاً عن محدودية إمكاناته لإنجاز ذلك التغيير.
برهن النجاح الابتدائي لتلك الثورة على أهمية الاعتماد على الولاءات التقليدية والتحالفات القبلية في تعبئة المناصرين، وعلى كيفية التعاون والتغلب على العداوات والمخاوف والعقبات التقليدية. بينما أبان فشل تلك الثورة – من ضمن ما أبان – أن الصراعات والحزازات وفقدان الثقة كانت أكبر وأعمق وأبقى من أن تخفى أو تُحتوَى أو تهدأ.
أعقب فشل الثورة/ التمرد هجوم قوي (لكنه قصير الأجل) من قبل أنصار المهدية في الغرب، ألحق دماراً شاملاً بالبلاد والعباد، وكان سيؤدي لقيام تحالف جديد في كافة أقاليم الغرب لولا أن كارثة طبيعية (داء الكوليرا) في عام 1890م قد أتت على معظم أفراد الجيش الغازي. كان من نتائج التغييرات التي حدثت في تخوم الغرب، ظهور سلطنة المساليت وتوحيدها وتقويتها مما خلق موازين جديدة للقوى في المنطقة.
أحداث الثورة/ التمرد
الباحث موسى المبارك هو أفضل من وصف أحداث تلك الثورة/ التمرد، بيد أني أعيب عليه عدم التفاته إلى أن جهاز المخابرات - حتى في الأنظمة الدينية (الثيوقراطية) قد يعطي معلومات مضللة أو خاطئة .
يمكن تلخيص ما جري من أحداث بالقول أن جبهة الغرب قد انتصرت في أغلب معاركها ضد جيش خليفة المهدي، بيد أنها خسرت الحرب. كانت أولى المعارك التي انتصرت فيها جبهة الغرب هي معركة تاما. وفي هذه المعركة والتي جرت في التاسع من سبتمبر 1888م باغت فرسان جبهة الغرب الأنصار وألحقوا بهم هزيمة كبيرة، وقتلوا منهم 24، كان من بينهم قائدهم حامد مجبور. وصلت إمدادات الأنصار بقيادة عبد القادر ود دليل والعطا ود أصول متأخرة فلم تجد نفعا. انسحب الأنصار من دار تاما عقب الهزيمة إلى أبو قريان (في منطقة دار إيرنجا) وهي منطقة تتوسط المسافة من دار مساليت ودار قمر ودار تاما ودار بني حسين، وتمتاز بوفرة الحبوب فيها. تجمع الأنصار في تلك البقعة وانضمت إليهم فرقة القائد الخاتم موسى وعناصر من السكان المحليين الذين اتخذوا من المنطقة حول معسكر الأنصار سكنا لهم، وبذا تمايز الصديق من العدو!
في أكتوبر 1888م هاجم "أبو جميزة" معسكر الأنصار في وقت كان فيه معظم الجنود قد غادروا معسكرهم للاشتراك في هجوم على الثوار/ المتمردين وكانوا قد سلكوا طريقاً غير الذي سلكه "أبو جميزة", ولعل ذلك من محاسن الصدف لأبي جميزة، أو لعلها كانت إحدى إنجازاته الإستراتيجية. قضى "أبو جميزة" على من بقيَ في المعسكر وأضرم فيه النار. وكان لهذا الانتصار نتائج شديدة الأهمية. فلقد غنم "أبو جميزة" عدداً كبيراً من الأسلحة النارية و11 صندوقاً من الذخائر وفوق هذا وذاك غنم صيتاً ذائعاً وشهرة طبقت الآفاق. إلى ذلك التاريخ كان معظم مناصريه من التاما (وهم من ناصرو حركته ابتداءً، ولكن معظمهم فارقها بعد الخسائر الفادحة التي تلقاها في المعركة الأولى) ومن المساليت. وكان الحاكم عند انتصاره في معركة أبو قريان قد كتب للخليفة ما يفيد بأن أتباع "أبو جميزة" يتألفون بالكامل من المساليت أبناء إسماعيل عبد النبي، وأن ابنه أبكر، قد انضم أيضاً لهذا "الدجال الأفاك"، وأن ما من قبيلة رضيت بالانضمام له سوى المساليت.
عقب معركة أبو قريان بدأت "الجبهة الغربية" في التكوين، وما أن حل شهر نوفمبر من عام 1888م حتى التأم تحت راية "أبو جميزة" أفراد من قبائل الفور (يقودهم (سلطان الظل) أبو الخيرات، والتاما والأسنجور والجبل والزغاوة والبديات والترجم وبني حسين وبني هلبة والبرقو (الوداي) والداجو وغالب المساليت، مما أعطى التمرد/ الثورة شكل الحركة الجماهيرية. بدأ عثمان جانو عامل خليفة المهدي في الفاشر يستشعر الخطر القادم، فأرسل لعماله في سائر أنحاء الإقليم يطلب المدد من الرجال والسلاح والعتاد. بدا مصمماً على إبادة مناطق المسليات وقتل زعيمهم "الدجال الأفاك". وكتب للخليفة ما يفيد: "بعون الله سنجعل من الغرب قاعاً صفصفاً لا يرعى فيه غير النعام". عين محمد بشارة كقائد لجيش الأنصار الذي عهد إليه بالقضاء على أبي جميزة. اتجه ذلك القائد من كبكابية يوم 26/ 10/ 1888م ووجهته الغرب على رأس جيش قوامه 16253 من الرجال. وعبر مناطق كلكل وتنيت قبل أن يصل إلى "أم دخن" والتي أقام فيها معسكره، وهي قريبة من درجيل عاصمة أبكر سلطان المساليت، ومن حرازة أبديل مقر قيادة "أبو جميزة". نجحت جبهة الغرب بقيادة "أبو جميزة" في الانتصار على ذلك الجيش العرمرم في 11/11/1888م. وبلغ من جزع الأنصار من أخبار ذلك الانتصار أن حامية الأنصار في كبكابية فرت للفاشر حتى قبل وصول الناجين من جيش محمد بشارة إليها. تجب الإشارة هنا إلى أن عثمان جانو لم يفقد توازنه عند سماعه لهزيمة رجاله، فأمر بتركيز كافة جيشه في الفاشر وبقي فيها كسباً للوقت وانتظاراً للمدد من الرجال والعتاد، وبدأ يغازل جبهة الغرب المحاربة بينما مضى يقيم يومياً في غرب المدينة استعراضات لجيشه ليوهم أعداءه بوصول إمدادات من الرجال والعتاد من خليفة المهدي، وليرفع من روح جنوده المعنوية.
أصيب "أبو جميزة" بداء الجدري وما أن مات حتى بدأت الانشقاقات تجد طريقها في جبهة الغرب، وفي تلك الأثناء وصلت لعثمان جانو تعزيزات ضخمة من الجند والعتاد، وانسحب جنود الفور الذين كانوا قد انضموا لأبي جميزة من الذين كانوا يتواجدون في المنطقة بين كبكابية والفاشر عائدين إلى ديارهم بعد أن ملوا الانتظار. بدأت جبهة الغرب في الهجوم على الفاشر في 22/2/1889م وبلغ تعداد جيش المهدية يومها 36419 رجلاً يحمل 7656 رجلاً منهم السلاح الناري، وكان لهم من الخيل 3591. في تلك الموقعة التي جرت خارج مدينة الفاشر هزمت جبهة الغرب وتم القضاء على الثورة/التمرد

avatar
إسماعيل عمر

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 23/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى